أذكرْتني سالفَ العيشِ، الذي طابا، ( ابن زيدون )



  • أذكرْتني سالفَ العيشِ، الذي طابا،

  • يا ليتَ غائبَ ذاكَ العهدِ قدْ آبَا

  • إذْ نحنُ في روضة ٍ، للوصلِ، نعّمَها،

  • منَ السّرورِ، غمامٌ، فوقَها صابا

  • إني لأعجبُ منْ شوقٍ يطاولُني،

  • فكلّما قيلَ فيهِ: قَد قضَى ، ثَابَا

  • كمْ نظرة ٍ لكَ في عيني علمتَ بها،

  • يَوْمَ الزّيارَة ِ، أنّ القَلبَ قَدْ ذَابَا

  • قلبٌ يطيلُ مقاماتي لطاعتِكُمْ،

  • فإنْ أكلّفْهُ عنكُمْ سلوة ً يَابَى

  • ما تَوْبَتي بنَصُوحٍ، مِنْ مَحَبّتِكُمْ،

  • لا عَذّبَ اللَّه، إلاّ عَاشِقاً تَابَا


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...