قصيده يَا حَسْرَة ً مَا أكَادُ أحْمِلُهَا، الشاعر أبو فراس الحمداني كنوز الشعر العربى


يَا حَسْرَة ً مَا أكَادُ أحْمِلُهَا،
( أبو فراس الحمداني )

 
يَا حَسْرَة ً مَا أكَادُ أحْمِلُهَا،                   
                   آخِرُهَا مُزْعِجٌ، وَأوّلُهَا!
عليلة ٌ ، بالشآمِ مفردة ٌ ،                   
                   باتَ ، بأيدي العدا ، معللها
تمسكُ أحشاءها ، على حرقٍ                   
                   أنْتَ، عَلى يأسِهَا، مُؤمَّلُهَا
إذا اطمأنتْ - وأينَ ؟ - أوْ هدأتْ ؛                   
                   عَنّتْ لَهَا ذُكْرَة ٌ تُقَلْقِلُهَا
تسألُ عنا الركبانَ ، جاهدة ً                   
                   بأدمعٍ ما تكادُ تمهلها :
" يامنْ رأى لي ، بحصنِ "خرشنة ٍ"                   
                   أسدَ شرى ، في القيودِ أرجلها !"
" يامنْ رأى لي الدروبَ ، شامخة ً                   
                   دونَ لقاءِ الحبيبِ أطولها"
يامنْ رأى لي القيودَ ، موثقة ً ،                   
                   على حبيبِ الفؤادِ أثقلها !"
يَا أيّهَا الرّاكِبَانِ، هَلْ لَكُما                   
                   في حملِ نجوى ، يخفُّ محملها ؟!
قولاَ لها ، إنْ وعتْ مقالكما ،                   
                   وإنَّ ذكري لها ليذهلها :
يَا أُمّتَا، هَذِهِ مَنَازِلُنَا                   
                   نَتْرُكُهَا تَارَة ً، وَنَنْزِلُهَا!
يَا أُمّتَا، هَذِهِ مَوَارِدُنَا                   
                   نعلها تارة ً ، وننهلها ! "
" أسلمنا قومنا إلى نوبٍ                   
                   أيسرها في القلوبِ أقتلها "
" واستبدلوا ، بعدنا ، رجالَ وغى ً                   
                   يودُّ أدنى علايَ أمثلها"
يَا سَيّداً، مَا تُعَدّ مَكْرُمَة ٌ،                   
                   إلاّ وَفي رَاحَتَيْهِ أكْمَلُهَا
لَيسَتْ تَنالُ القُيوُدُ من قَدَمي،                   
                   وَفي اتّبَاعي رِضَاكَ، أحْمِلُهَا
لاتتيممْ ، والماءُ تدركهُ !                   
                   غيركَ يرضى الصغرى ويقبلها
إنَّ بني العمِّ لستَ تحلفهمْ ؛                   
                   إنْ عَادَتِ الأُسْدُ عادَ أشْبُلُهَا
أنْتَ سَمَاءٌ، وَنَحنُ أنْجُمُهَا،                   
                   أنْتَ بِلادٌ، وَنَحنُ أجْبُلُهَا!
أنْتَ سَحَابٌ، وَنَحْنُ وَابِلُهُ،                   
                   أنتَ يمينٌ ، ونحنُ أنملها !
بأيِّ عذرٍ ، رددتُ والهة ُ ،                   
                   عَلَيْكَ، دُونَ الوَرَى ، مُعَوَّلُهَا
جَاءتْكَ، تَمتَاحُ رَدّ وَاحِدِهَا،                   
                   ينتظرُ الناسُ كيفَ تقفلها !
سمحتُ مني بمهجة ٍ كرمتْ                   
                   أنتَ ، على يأسها ، مؤلمها
إنْ كنتَ تبذلِ الفداءَ لها !                   
                   فلم أزلْ ، في رضاكَ ، أبذلها
تلكَ الموداتُ ، كيفَ تهملها ؟                   
                   تلكَ المواعيدُ ، كيف تغفلها ؟
تلكَ العقودُ ، التي عقدتَ لنا ،                   
                   كيفَ، وَقد أُحكِمتْ، تُحلّلُها؟
أرحامنا منكَ ؛ لمْ تقطعها ؟                   
                   أينَ المعالي التي عرفتَ بها ،
تَقُولُها، دائماً، وَتَفْعَلُها؟                   
                   يَا وَاسِعَ الدّارِ، كيفَ تُوسِعُها
ونحنُ في صخرة ٍ نزلزلها!                   
                   يَا نَاعِمَ الثّوْبِ! كَيفَ تُبدِلُهُ؟
ثِيَابُنَا الصّوفُ مَا نُبَدِّلُهَا!                   
                   يَا رَاكِبَ الخَيْلِ! لَوْ بصُرْتَ بنا
نحملُ أقيادنا ، وننقلها!                   
                   رَأيْتَ، في الضُّرّ، أوْجُهاً كَرُمَتْ
فَارَقَ فِيكَ الجَمالَ أجْمَلُهَا!                   
                   قدْ أثَّرَ الدهرُ في محاسنها ،
تَعْرِفُهَا، تَارَة ً، وَتَجْهَلُهَا                   
                   فَلا تَكِلْنَا، فيهَا، إلى أحَدٍ،
مُعلُّها محسنٌ يعللها                   
                   لا يَفْتَحُ النّاسُ بَابَ مَكْرُمَة ٍ
صاحبها المستغاثُ يقفلها                   
                   أينبري ، دونكَ ، الكرامُ لها
وَأنْتَ قمْقامُهَا، وَأحْمَلُهَا!                   
                   و أنتَ ، إنْ عنَّ حادثٌ جللُ ،
قُلّبُهَا المُرْتَجَى ، وَحُوّلُهَا!                   
                   مِنْكَ تَرَدّى بالفَضْلِ أفضَلُها،
منكَ أفادَ النوالَ أنولها                   
                   فَإنْ سَألْنَا سِوَاكَ عَارِفَة ً،
فَبَعْدَ قَطْع الرّجَاءِ نَسْألُهَا                   
                   إذَا رَأيْنَا أوْلى الكِرَامِ بِهَا
يُضِيعُهَا، جَاهِداً، وَيُهْمِلُهَا                   
                   لمْ يَبْقَ، في النّاسِ، أُمّة ٌ عُرِفتْ
إلاَّ وفضلُ " الأميرِ " يشملها                   
                   نحنُ أحقُّ الورى برأفتهِ،
فَأينَ عَنّا؟ وَأينَ مَعْدِلُهَا؟                   
                   يَا مُنفِقَ المَالِ، لا يُريدُ بِهِ
إلاّ المَعَالي التي يُؤثِّلُهَا                   
                   أصْبَحتَ تَشْري مَكارِماً فُضُلاً
فداؤنا ، قدْ علمتَ ، أفضلها!                   
                   لا يَقْبَلُ الله، قبلَ فَرْضِكَ ذا،
نافلة ً عندهُ تنفلها !                   

تعلقيقات المستخدمين

قصيدة تفوح رقة وتسيل صفاء وعذوبة وصدقا
حاتم الأنصاري : الأحد, 12/دبسيمبر/2010: 21:7:54



أضف تعليق

الإسم :
البريد الإلكترونى :
أريد إستقبال رساله إذا كتب أى زائر فى هذا الموضوع