قصيده في القفر الشاعر إيليا أبو ماضي كنوز الشعر العربى


  • إتصل بنا
  • الدخول
  • التسجيل


في القفر
( إيليا أبو ماضي )

 
سئمت نفسي الحياة مع الناس،                   
                   وملّت حتى من الأحباب
وتمشت فيها الملالة حتى                   
                   ضجرت من طعامهم والشراب
ومن الكذب لابسا بردة الصدق،                   
                   وهذا مسربلا بالكذاب
ومن القبح في نقاب جميل                   
                   ومن الحسن تحت ألف نقاب
ومن العابدين كلّ إله                   
                   ومن الكافرين بالأرباب
ومن الواقفين كالأنصاب                   
                   ومن الساجدين للأنصاب
ومن الراكبين خيل المعالي                   
                   ومن الراكبين خيل التصابي
والألى يصمتون صمت الأفاعي                   
                   والألى يهزجون هزج الذباب
صغرت حكمة الشيوخ لديها                   
                   واستخفّت بكلّ ما للشباب
قالت أخرج من المدينة للقفر                   
                   ففيه النجاة من أوصابي
وليك الليل راهي، وشموعي                   
                   الشهب، والأرض كلها محرابي
وكتابي الفضاء أقرأ فيه                   
                   سورا ما قرأتها في كتاب
-----------                   
                   وصلاتي الذي تقول السواقي
وغنائي صوت الصّبا في الغاب                   
                   وكؤوسي الأوراق ألقت عليها
الشمس ذوب النّضار عند الغياب                   
                   ورحيقي ما سال من مقلة الفجر
على العشب كاللّجين المذاب                   
                   ولتكحّل يد المساء جفوني
ولتعانق أحلامه أهدابي                   
                   وليقبّل فم الصباح جبيني
وليعطّر أريجه جلبابي                   
                   ولأكن كالغراب رزقي في الحقل ،
وفي السفح مجثمي واضطرابي                   
                   ساعة في الخلاء خير من الأعوام
تقضى في القصر والأحقاب                   
                   يا لنفسي فإنها فتنتي
بالحديث المنمّق الخلاّب                   
                   فإذا بي أقلى القصور ، وسكناها ،
وأهلى القصور ذات القباب                   
                   فجرت العمران تنفض كفّي
عن ردائي غباره وإهابي                   
                   وتركت الحنى وسرت وإياها
وقد ذهّب الأصيل الروابي                   
                   نهتدي بالضحى، فإن عسعس الليل
جعلنا الدليل ضوء الشهاب                   
                   وقضينا في الغاب وقتا جميلا
في جوار الغدران والأعشاب                   
                   تارة في ملاءة من شعاع
تارة في ملاءة من ضباب                   
                   تارة كالنسيم نمرح في الوادي،
وطورا كالجدول المنساب                   
                   في سفوح الهضاب والظلّ فيها،
ومع النور وهو فوق الهضاب                   
                   إنما نفسي التي ملت العمران
ملّت في الغاب صمت الغاب                   
                   فأنا فيه مستقل طليق
وكأني أدبّ في سرداب                   
                   علمتني الحياة في القفر أني ،
أينما كنت ، ساكن في التراب                   
                   وسأبقى ما دمت في قفص الصّلصال عبد المنى أسير الرغاب
خلت أني في القفر أصبحت وحدي                   
                   فإذا الناس كلّهم في ثيابي!

تعلقيقات المستخدمين

وين شرح القصيدة
ابو ليث : الأثنين, 27/دبسيمبر/2010: 21:26:5


مقال شرح الأبيات صورة الشعرية
mohamed : الأحد, 5/دبسيمبر/2010: 16:41:0


أريد مقال نقدي لشرح قصيدة في القفر لايليا ابو ماضي
أم خالد : السبت, 22/مايو/2010: 18:56:40



أبو سويعد : الجمعه, 21/مايو/2010: 22:6:13



أم سويعد : الأثنين, 17/مايو/2010: 20:26:49


alkasida gamila geddan 2orido shar7an mofasalan la7a shokran
miro : السبت, 26/دبسيمبر/2009: 18:15:16


شرح القصيدة
noureddine : الأربعاء, 16/دبسيمبر/2009: 18:52:27



أضف تعليق

الإسم :
البريد الإلكترونى :
أريد إستقبال رساله إذا كتب أى زائر فى هذا الموضوع