قصيده سَئِمْتُ الحياة َ، وما في الحياة ِ الشاعر أبو القاسم الشابي كنوز الشعر العربى


  • إتصل بنا
  • الدخول
  • التسجيل


سَئِمْتُ الحياة َ، وما في الحياة ِ
( أبو القاسم الشابي )

 
سَئِمْتُ الحياة َ، وما في الحياة ِ                   
                   وما أ، تجاوزتُ فجرَ الشَّبابْ
سَئِمتُ اللَّيالي، وَأَوجَاعَها                   
                   وما شَعْشَعتْ مَنْ رَحيقِ بصابْ
فَحَطّمتُ كَأسي، وَأَلقَيتُها                   
                   بِوَادي الأَسى وَجَحِيمِ العَذَابْ
فأنَّت، وقد غمرتها الدموعُ                   
                   وَقَرّتْ، وَقَدْ فَاضَ مِنْهَا الحَبَابْ
وَأَلقى عَلَيها الأَسَى ثَوْبَهُ                   
                   وَأقبرَها الصَّمْتُ والإكْتِئَابْ
فَأَينَ الأَمَانِي وَأَلْحَانُها؟                   
                   وأَينَ الكؤوسُ؟ وَأَينَ الشَّرابْ
لَقَدْ سَحَقَتْها أكفُّ الظَّلاَمِ                   
                   وَقَدْ رَشَفَتْها شِفَاهُ السَّرابْ
فَمَا العَيْشُ فِي حَوْمة ٍ بَأْسُهَا                   
                   شديدٌ، وصدَّاحُها لا يُجابْ
كئيبٌ، وحيدٌ بآلامِه                   
                   وأَحْلامِهِ، شَدْوُهُ الانْتحَابْ
ذَوَتْ في الرَّبيعِ أَزَاهِيرُهَا                   
                   فنِمْنَ، وقَد مصَّهُنَّ التّرابْ
لَوينَ النَّحورَ على ذِلَّة ٍ                   
                   ومُتنَ، وأَحلامَهنَّ العِذابْ
فَحَالَ الجَمَالُ، وَغَاضَ العبيرُ                   
                   وأذوى الرَّدى سِحرَهُنَّ العُجابْ

تعلقيقات المستخدمين

با صراحة شعر في غاية الروعة جميل وفي واقع الحياة
العيون الجدابة : الأربعاء, 24/نوفمبر/2010: 15:7:50


قوة شخصية هذا الشاعر في اشعاره واضحة جدا..... والثورة تسري في عروقه. وعدم الرضا بالواقع في ذلك العهد يدعو للثورة و التحرك. لم يحب الخنوع وكان يكره الضعف.
سالم : الثلاثاء, 23/نوفمبر/2010: 8:41:53



أضف تعليق

الإسم :
البريد الإلكترونى :
أريد إستقبال رساله إذا كتب أى زائر فى هذا الموضوع