قصيده سوبروس في بابل الشاعر بدر شاكر السياب كنوز الشعر العربى
  • الدخول
  • التسجيل
  • إتصل بنا


سوبروس في بابل
( بدر شاكر السياب )

 
ليعو سربروس في الدروب
في بابل الحزينة المهدمة
و يملأ الفضاء زمزمه
يمزق الصغار بالنيوب يقضم العظام
و يشرب القلوب
عيناه نيزكان في الظلام
و شدقه الرهيب موجتان من مدى
تخبيء الردى
أشداقه الرهيبة الثلاثة احتراق
يؤجّ في العراق
ليعو سربروس في الدروب
و ينبش التراب عن إلهنا الدفين
تموزنا الطعين
يأكله يمص عينيه إلى القرار
يقصم صلبه القوي يحطم الجرار
بين يديه ينثر الورود و الشقيق
أواه لو يفيق
إلهنا الفتيّ لو يبرعم الحقول
لو ينثر البيادر النضار في السهو
لو ينتضي الحسام لو يفجر الرعود و البرق و المطر
و يطلق السيول من يديه آه لو يؤوب
لحافنا التراب فوقه من القمر
دم و من نهود نسوة العراق طين
و نحن إذ نبضّ من مغاور السنين
نرى العراق يسأل الصغار في قراره
ما القمح ما الثمر
ما الماء ما المهود ما الإله ما البشر
فكل مانراه
دم يتر أو حبال فيه أو حفر
أكانت الحياه
أحب أن تعاش و الصغار آمنين
أكانت الحقول تزهر
أكانت السماء تمطر
أكانت النساء و الرجال مؤمنين
بأنّ في السماء قوة تدبر
تحسّ تسمع الشكاة تبصر
ترقّ ترحم الضّعاف تغفرالذنوب
أكانت القلوب
أرق و النفوس بالصفاء تقطر
و أقبل إلهة الحصاد
رفيقة الزهور و المياه و الطيوب
عشتار ربّة الشمال و الجنوب
تسير في السهول و الوهاد
تسير في الدروب
تلفظ منها لحم تموز إذا انتثر
تلمه في سله كأنه الثمر
لكنّ سربروس بابل الجحيم
يحب في الدروب خلفها و يركض
يمزق النعال في أقدامها يعضعض
سيقانها اللدان ينهش اليدين أو يمزّق الرداء
يلوث الوشاح بالدم القديم
يمزج الدم الجديد بالعواء
ليعو سوبروس في الدروب
لينهش الألهة الحزينة الألهة المروّعة
فأن من دمائها ستخضب الحبوب
سينبت الاله فالشرائح الموزّعة
تجمعت تململت سيولد الضياء
من رحم ينزّ بالدماء

تعلقيقات المستخدمين

ارجووووووووووووووووووووووووووووووكم اريييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييد شرح لهذه القصييييييييييييييييييييييييييييييييدة .....شكرا
NADIA : السبت, 23/أبريل/2011: 16:27:16


قصيدة يمكن اسقاطها على عراق اليوم
بسمة : الثلاثاء, 8/فبراير/2011: 22:2:17


cet histoire et un magnifique
hamid : الخميس, 1/أبريل/2010: 17:30:16



أضف تعليق

الإسم :
البريد الإلكترونى :
أريد إستقبال رساله إذا كتب أى زائر فى هذا الموضوع