قصيده تذكرتُ ليلى والسنين الخواليا ( المؤنسة ) الشاعر قيس بن الملوح (مجنون ليلى) كنوز الشعر العربى
  • الدخول
  • التسجيل
  • إتصل بنا


تذكرتُ ليلى والسنين الخواليا ( المؤنسة )
( قيس بن الملوح (مجنون ليلى) )

 
تذكرت ليلى والسنين الخواليا                   
                   وأيام لا نخشى على اللهو ناهيا
ويوم كظل الرمح قصرت ظله                   
                   بليلى فلهاني وما كنت لاهيا
بثمدين لاحت نار ليلى وصحبتي                   
                   بذات الغضى تزجي المطي النواجيا
فقال بصير القوم وألمحت كوكبا                   
                   بدا في سواد الليل فرداً يمانيا
فقلت له بل نار ليلى توقدت                   
                   بعليا تسامى ضوؤها فبدا ليا
فليت ركاب القوم لم تقطع الغضى                   
                   وليت الغضى ماشى الركاب لياليا
فياليل كم من حاجةٍ لي مهممةٍ                   
                   إذا جئتكم بالليل لم أدر ماهيا
خليلي إن لا تبكياني ألتمس                   
                   خليلاً إذا أنزفت دمعي بكى ليا
وقد يجمع الله الشتيتين بعدما                   
                   يظنان كل الظن ان لا تلاقيا
لحى الله أقواماً يقولون إننا                   
                   وجدنا طوال الدهر للحب شافيا
ولم ينسني ليلى أفتقار ولا غنى                   
                   ولا توبة حتى أحتضنت السواريا
ولا نسوة صبغن كيداء جلعداً                   
                   لتشبه ليلى ثم عرضناها ليا
خليلي لا والله لا أملك الذي                   
                   قضى الله في ليلى ولا ما قضى ليا
قضاها لغيري وابتلاني بحبها                   
                   فهلاِِ بشئٍ غير ليلى ابتلانيا
وخبرتماني أن تيماء منزلاً                   
                   لليلى إذا ماالصيف ألقى المراسيا
فهذه شهور الصيف عنا قد انقضت                   
                   فما للنوى ترمي بليلى المراميا
فلو أن واشٍ باليمامة داره                   
                   وداري بأعلى حضرموت أهتدى ليا
وماذا لهم لا أحسن الله حالهم                   
                   من الحظ في تصريم ليلى حباليا
وقد كنت أعلو حب ليلى فلم يزل                   
                   بي النقض والإبرام حتى علانيا
فيا رب سوِِ الحب بيني وبينها                   
                   يكون كفافاً لا عليا ولا ليا
فما طلع النجم الذي يهتدى به                   
                   ولا الصبح الا هيجا ذكرها ليا
ولا سرت ميلاً من دمشق ولا بدا                   
                   سهيلٍ لأهل الشام إلأ بدا ليا
ولا سُميت عندي لها من سميةٍ                   
                   من الناس إلا بل دمعي ردائيا
ولا هبت الريح الجنوب لأرضها                   
                   من الليل إلا بت للريحِ حانيا
فأن تمنعوا ليلى وتحموا بلادها                   
                   علي فلن تحمواعلي القوافيا
فأشهد عند الله أني أُحبهاُ                   
                   فهذا لها عندي فما عندها ليا
قضى الله بالمعروف منها لغيرنا                   
                   وبالشوق مني والغرامِ قضى ليا
وأن الذي أملتُ يأم مالك                   
                   أشاب فويدي واستهان فواديا
أعد الليالي ليلة بعد ليلة                   
                   وقد عشت دهراً لا اعد اللياليا
وأخرج من بين البيوت لعلني                   
                   أحدث عنك النفس بالليل خاليا
أراني إذا صليت يممت نحوها                   
                   بوجهي وأن كان المصلي ورائيا
ومابي إشراك ولكن حبها                   
                   وعظم الجوى اعيا الطبيب المداويا
احب من الأسماء ما وافق اسمها                   
                   أو أشبهه أو كان منه مدانيا
خليلي ليلى أكبر الحاجِ والمُنى                   
                   فمن لي بليلى أو فمن ذا لها بيا
لعمري لقد أبكيتني ياحمامة                   
                   العقيق وأبكيت العيون البواكيا
لعمري لقد أبكيتني ياحمامة                   
                   العقيق وأبكيت العيون البواكيا
خليلي ما أرجوا من العيش بعدما                   
                   أرى حاجتي تشرى ولا تشترى ليا
فيا رب إذ صيرت ليلى هي المنى                   
                   فزني بعبينها كما زنتها ليا
وتُجرِم ليلى ثم تعزم أنني                   
                   سلوت ولا يخفى على الناس ما بيا
و إلا فبغضها إلي وأهلها                   
                   فإني بليلى قد لقيت الدواهيا
فلم أرى مثلينا خليلي صبابةً                   
                   أشد على رغم الأعادي تصافيا
خليلي أن ضنوا بليلى فقربا                   
                   لي النعس والأكفان واستغفرا ليا
خليلي أن ضنوا بليلى فقربا                   
                   لي النعس والأكفان واستغفرا ليا
خليلان لا نرجوا القاء ولا نرى                   
                   خليلين لا يرجوان التلاقيا

تعلقيقات المستخدمين

اسم ليلى رومانسى وقيس زاد حلاوته وجمالة بشعرة الرائع
ام ليلى .السعوديه : الجمعه, 13/مايو/2011: 14:15:50


قصيده اروع من الروعه ول كن نقول رحمك الله ياقيس وجمعك بمن تحب في الجنه
ابوجني : الأربعاء, 4/مايو/2011: 0:4:23


قصيدة رائعه,و علي قدر ايمان العبد يكون البلاء,فاذا ما ابتلي العبدفلا بد وان يصبر والا ضاع عليه الاجر و الثواب,و هناك سقطة في هذا الشعر حين قال فهلا بشئ غير ليلي ابتلانيا,فهذا لا يصح مع الله.
وليد : الخميس, 14/أبريل/2011: 6:56:20


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته صح لسانك ياقيس وفالك البيرق بصراحة كلام ينبع من الصميم مو مثل حبنا في هذا الزمان مبني على المصلحة مع تحياتي محمد سووووووووريا
مجنون سوررريا : الأثنين, 11/أبريل/2011: 13:45:41


و الله كل مرة اقرا فيها شعر ثيس احسد ليلى و يجيني احساس غريب متل البكاء .يا ليت الحب يعود يوما و اخبره ما فعل الكدب
فطوووووم : الجمعه, 11/مارس/2011: 16:31:9


كنت ابحث عن نص المؤنسة وبالصدفة تواجدت هنا ___ لذلك لن اعلق على القصيدة بل سأعلق على من علق عليها ____ بختصار كل من علق على هذه القصيدة هو انسان رائع __ رائع _ رائع __ وذلك لان من يشعر بإحساس قيس الصادق فلا بد أن يكون انساننا مميزا فكلكم مبدعين بإحساسكم
KLF : الأربعاء, 16/فبراير/2011: 1:41:20


عظم الله لسانك يابن العم ،،،انت خير رسول لنا بعدما غابت عنا الرسل...وبعدما تولانا سخامة البشر
العامري : الجمعه, 21/يناير/2011: 8:56:18


فعلا من اجمل القصائد قصيدة تفيض الشوق والحنين والهيام
طلال : الأثنين, 17/يناير/2011: 7:43:13


بعض الابيات من هذه القصيده :- زكت نار وجدى فى فؤادى فاصبحت لها وهج مستضرم فى فؤاديا الا يا حماحات العراق اعننى على شجنى وابكين مثل بكائيا معذبتى لولاك ما كنت باكيا ابيت سخين العين حران باكيا معذبتى قد طال وجدى وشفنى هواك فيا للناس قل عزائيا وقائلة وا رحمتا لشبابه فقلت اجل وا رحمتا لشبابيا
DILINGER : الجمعه, 10/دبسيمبر/2010: 15:46:59


اكيد ما في حب في الدنيامثل هاد الحب الانه ماحد بعرف قيمة الحب متل زمان
kevok : السبت, 4/دبسيمبر/2010: 13:52:50


اللههههههههه صح لسانك يا قيس اتمني احد يحبني مثل ما كان قيس يحب ليلي
ليلي : الأحد, 24/أكتوبر/2010: 1:5:32


باالله عليك ياقيس لقد طار ما في الجوى حزنا والما ان في حبكما لاتلاقيا اني انشد الله كما انشدته ان يجمع الشتيتين بعدما ظنا كل الظن ان لا تلاقيا ف والله مارأيت في صدق الحب امثلما احسست بنار حبك لليلى بهذي القوافيا فها انا شادي الالحان اشدو ابيات شعر قيس ليليلى فأبكاني وما كنت باكيا
شادي الخطاطبه : السبت, 9/أكتوبر/2010: 23:52:25


قصيدة رائعة
ذابطف : السبت, 9/أكتوبر/2010: 19:44:16


هذه القصيده من اجمل ما كتب قيس واجمل ما قرات من الادب العربى رحمة الله عليك يا قيس فى الجنه انت وليلى فان لم تتزوجها فى الدنيا فهى لك فى الاخره
سعيد : الأربعاء, 1/سبتمبر/2010: 12:25:45


هكذا الحب والا فلا ‏
قرأتها ‏
عشرات ‏
المرات ‏
هكذا ‏
الجنون ‏
رحمك ‏
الله ‏
يا ‏
مجنون ‏
ليلى ‏
وسامح ‏
ح ‏
الله ‏
ليلى ‏
على ‏
قسوتها ‏
على ‏
حبيبها
خويلد الذيابي : الأثنين, 26/يوليو/2010: 1:14:56



تركي : الأثنين, 28/يونيو/2010: 0:11:31


جميل جدا والاجمل صاحب المنتدى شكرا
نواف الكثيري : السبت, 22/مايو/2010: 3:23:57


قصيده من روائع قصائد الشعر العربي فعلا قليل مايروى عن قيس وعن حبه ليلى فهذا الحب اكبر من ان يوصف بروايات الناس فهو حب نفتقر له في هذه الايام واني قرات هذه القصيده لعشرات المرات ولم اقرأها مرة من دون ان تسيل دموعي على خدي
leliann : الثلاثاء, 16/مارس/2010: 15:56:30



أضف تعليق

الإسم :
البريد الإلكترونى :
أريد إستقبال رساله إذا كتب أى زائر فى هذا الموضوع