قصيده بنت سورية الشاعر إيليا أبو ماضي كنوز الشعر العربى
  • الدخول
  • التسجيل
  • إتصل بنا


بنت سورية
( إيليا أبو ماضي )

 
ليس يدري الهم غير المبتلي                   
                   طال جنح اللّيل أو لم يطل
ما لهذا النّجم مثلي في الثّرى                   
                   طائر النّوم شديد الوجل
أتراه يتّقي طارئة                   
                   أم به أني غريب المنزل؟
كلّما طالعت خطبا جللا                   
                   جاءني الدّهر بخطب جلل
أشتكى اللّيل ولو ودعتّه                   
                   بتّ من همّي بليل أليل
يا بنات الأفق ما للصّبّ من                   
                   مسعد في النّاس ؛ هل فيكنّ لي؟
لا عرفتنّ الرّزايا إنّها                   
                   شيّبت رأسي ولم أكتهل
سهدت سهدي الدّراري إنّما                   
                   شدّ ما بين المعنّى والخلي
ليت شعري ما الذي أعجبها                   
                   فهي لا تنفكّ ترنو من عل
أنا لا أغطبها خالدة                   
                   ولقد أحسدها لم تعقل
كلّما راجعت أحلام الصبى                   
                   قلت يا ليت الصبى لم يزل!..
أيّها القلب الذي في أضلعي                   
                   إنّما اللّذّة جهلا فاجهل
تجمل((الرّقة)) في العضب فإن                   
                   كنت تهواها فكن كالمنصل
هي في الغيد الغواني قوة                   
                   وهي ضعف في الفؤادالرّجل
لا يغرّ الحسن ذا الحسن فقد                   
                   يصرع البلبل صوت البلبل
تقتل الشاة ولا ذنب لها                   
                   هي ، لولا ضعفها ، لم تقتل
إن نكن في الوحش كن الثّرى                   
                   أو تكن في الطّير كن كالأجدل
أو تكن في النّاس كن أفواهم                   
                   ليست العياء حظّ الوكّل!
ما لقومي لا وهى حبلهم                   
                   قنعوا من دوهرهم بالوشل
أنا من أمرهم في شغل                   
                   وهم عن أمرهم في شغل
كلّما فكرت في حاضرنا                   
                   عافني اليأس عن المستقبل
نحن في الجهل عبيد للهوى                   
                   ومع العلم عبيد الدّول
نعشق الشّمس ونخشى حرّها                   
                   ما صعدنا وهي لما تنزل
قد مشى الغرب على هام السّهى                   
                   ومشينا في الحضيض الأفسل
سجّل العار علينا معشر                   
                   سجّلوا المرأة بين الهمل
فهي إمّا سلعة حاملة                   
                   سلعا أو آلة في معمل
أرسلوا تزرع الأرض خطا                   
                   وتباري كلّ بيت مثل
تتهاداها الموامي والرّبى                   
                   فهي كالدّينار بين الأنمل
لا تبالي القيظ يشوي حرّه                   
                   لا، ولا تحذر برد الشّمأل
ولها في كلّ باب وقفة                   
                   كأمرىء القيس حيال الطلل
تتّقي قول ((اغربي)) خشيتها                   
                   قوله القائل ((يا هذي ادخلي))
فهي كالعصفور وافى صاديا                   
                   فرأى الصيّاد عند المنهل
كامنا ، فانصاع يدنيه الظّما                   
                   ثمّ يقصيه اتّقاء الأجل
ولكم طافت به آملة                   
                   وانثنت تقطع خيط الأمل
ولكم مدّت إلى الرفد يدا                   
                   خلقت في مثلها للقبل
ما بها ؟ لا كان شرا ما بها                   
                   ما لها من أمرها في خبل؟
سائلوها أو سلوا عن حالها،                   
                   إن جهلتم، كلّ طفل محول
في سبيل المال أو عشّاقه                   
                   تكدح المرأة كدح الابل
ما تراها وهي لا حول لها                   
                   تحت عبء فادح كالجبل
شدّت الأمراس في ساعدها                   
                   من رأى الأمراس حول الجدول؟
جشّمةها كلّ أمر معضل                   
                   وهي لم تخلق لغير المنزل
فإذا فارقت الدّار ضحى                   
                   لم تعد إلاّ قبيل الطفل
ألفت ما عوّدوها مثلما                   
                   تألف الظّبية طعم الحنظل!
بنت سوريّا التي أبكي بها                   
                   همّة اللّيث وروح الحمل
ما أطاعوا فيك أحكام النّهى                   
                   لا ولا قول الكتاب المنزل
قد أضاعوك وما ضيّعتهم                   
                   فإضاعوا كلّ أم مشبل

تعلقيقات المستخدمين


جامده : الأثنين, 18/أبريل/2011: 21:28:20



أضف تعليق

الإسم :
البريد الإلكترونى :
أريد إستقبال رساله إذا كتب أى زائر فى هذا الموضوع