قصيده أجارَتَنا الشاعر امرىء القيس كنوز الشعر العربى


أجارَتَنا
( امرىء القيس )

 
أجارَتَنا إنَّ الخُطُوبَ تَنوبُ،                   
                   وإني مُقِيمٌ ما أقامَ عَسِيبُ
أجارَتَنا إنّا غَرِيبَانِ هَهُنَا                   
                   وكُلُّ غَرِيبٍ للغَريبِ نَسِيبُ
فإنْ تَصِلِينَا فَالقَرَابَةُ بَيْنَنا،                   
                   وإنْ تَصْرِمِينَا فالغَريبُ غريبُ
أجارَتَنَا ما فاتَ لَيْسَ يَؤوبُ                   
                   ومَا هُوَ آتٍ في الزَّمانِ قَرِيبُ
ولَيْسَ غريباً مَن تَناءتْ ديارُهُ                   
                   ولكنَّ مَنْ وارى التُّرابُ غَريبُ

تعلقيقات المستخدمين

يقال أنه حين أشدت به المرض بعدما البس درع مسموم تفشى به مرض جلدي قاتل فمر بجانب قبر لسيدة بعيد عن مناطق السكن والقرى , فقال هذا الشعر ويقال انه آخر ما قاله مرئ القيس قبل مماته, والله اعلم ....
أنس إبراهيم : الأربعاء, 19/يناير/2011: 18:32:36



أضف تعليق

الإسم :
البريد الإلكترونى :
أريد إستقبال رساله إذا كتب أى زائر فى هذا الموضوع